www.medosamak.yoo7.com

منتدى يشمل كل الجديد والقديم
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ولقد يسرنا القرآن للذكر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohamed said
Admin
avatar

عدد الرسائل : 138
العمر : 28
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : روعه
تاريخ التسجيل : 19/06/2008

مُساهمةموضوع: ولقد يسرنا القرآن للذكر   الخميس يونيو 19, 2008 3:07 pm

نستكمل اليوم ما بدأناه في الحديث عن القراءات الشاذة ونقول وبالله التوفيق: أجمع العلماء علي أنه لا يجوز قراءة القرآن بما هو شاذ من القراءات. لا في الصلاة ولا خارجها. قال الإمام النووي: "لا تجوز القراءة في الصلاة ولا غيرها بالقراءة الشاذة. لأنها ليست قرآناً. لأن القرآن لا يثبت إلا بالتواتر. والقراءة الشاذة ليست متواترة. ومن قال غيره فغالط أو جاهل. فلو خالف وقرأ بالشاذ أنكر عليه قراءته في الصلاة وغيرها. وقد اتفق فقهاء بغداد علي استتابة من قرأ بالشواذ. ونقل ابن عبد البر إجماع المسلمين علي أنه لا يجوز القراءة بالشواذ. ولا يصلي خلف من يقرأ بها".
وحكي الإمام أبو عمرو بن عبد البر: إجماع المسلمين علي أنه لا تجوز القراءة بالشاذ. وأنه لا يجوز أن يصلي خلف من يقرأ بها.
أما حكم العمل بالقراءة الشاذة واستنباط الأحكام الشرعية منها فالجمهور من العلماء علي جواز ذلك تنزيلا لها منزلة خبر الآحاد. وقد احتج العلماء بها في أحكام كثيرة كما في قطع يمين السارق مستدلين علي ذلك بقراءة ابن مسعود:
"والسارق والسارقة فاقطعوا أيمانهما".
كما احتج الحنفية علي وجوب التتابع في صوم كفارة اليمين بقراءة ابن مسعود أيضاً:
"فصيام ثلاثة أيام متتابعات".
وخالف في هذا الاستدلال جمهور الشافعية وغيرهم لثبوت نسخ هذه القراءة عندهم.
وهو مذهب الإمام الشافعي في بعض النقول عنه وتبعه أبو نصر القشيري. وابن الحاجب مستدلين علي ذلك بأن القراءة شاذة لم تثبت قرآنيتها.
وأجاب الجمهور عن ذلك بأنه لا يلزم من انتفاء قرآنيتها. انتفاء عموم كونها أخباراً. أي انها تأخذ حكم العمل بخبر الواحد وخبر الواحد يعمل.
ونستكمل الحديث العدد القادم بمشيئة الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://medosamak.yoo7.com
 
ولقد يسرنا القرآن للذكر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.medosamak.yoo7.com :: المنتدى المفتوح :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: