www.medosamak.yoo7.com

منتدى يشمل كل الجديد والقديم
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العلاج الاسلامى لاصلاح الحياه الزوجيه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohamed said
Admin
avatar

عدد الرسائل : 138
العمر : 28
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : روعه
تاريخ التسجيل : 19/06/2008

مُساهمةموضوع: العلاج الاسلامى لاصلاح الحياه الزوجيه   الخميس يونيو 19, 2008 4:39 pm

قال تعالي: "واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا. إن الله كان عليا كبيرا" النساء: .34
النشوز في اللغة هو الارتفاع والامتناع. ونشوز المرأة بزوجها يعني ارتفاعها وتعاليها عليه وامتناعها منه. وخروجها علي الحقوق الواجبة له ويكون السبب في النشوز إما لحسبها ونسبها أو لجمالها ومالها. أو لسوء معاملته لها. أو لتحكم أوليائه وذوي قرابته فيها. أو لأي غرض من الأغراض. أو للمشاكل التي كثيرا ما تعرض للزوجين فيكون من أثرها فساد الصلات الزوجية وخراب البيوت. وتشتيت الذرية. فهو إذن بادرة سوء يجب القضاء عليها قبل استفحالها ولذلك وضع الشرع الحكيم علاجات حاسمة لاستصلاح الزوجية وقسرها علي طاعة الزوج والحد من نشوزها. إذ أن هذه الشركة شركة العمر التي يصطلح عليها الزوجان ويقبل كل منهما من يتعاون فيها مع الآخر علي صلاحها واستدامة ظلها لابد لها من تضحيات من الجانبين. ولا يصح حل عقدتها وانفضاض الشركة إلا بعد بذل كل الجهود لتحسين أمرها واتخاذ كل الوسائل للحيلولة دون تقصير أمدها. وانهيار قواعدها والوسيلة أو العلاج الذي وصفه الشرع لاستصلاح الزوجة فيما إذا بدرت منها بوادر النشوز يختلف من امرأة إلي أخري. ففي النساء خيرات سلسات القيادة لينات العريكة يكفي علاجهن الكلمة اللينة والوعظ دون العنف والزجر والوعيد.
فهؤلاء لو بدرت من إحداهن بادرة نشوز أو خروج عن الطاعة أمكن أن يقتصر الرجل في إصلاحها علي التخويف بالله وتذكيرها بما افترض الله عليها. من طاعة الأزواج وعرض بعض ما ورد من النصوص في ذلك كحديث "لو كنت آمر أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها. لعظم حقه عليها" وغيرها من الأحاديث التي تجعلها تنصاع لتعاليم دينها وتستجيب لطاعة زوجها ويعود أمر الشركة إلي خير ما يرجوه كل من الرجل والمرأة حبا ووئاما واستقامة علي الجادة وحفظا للحقوق الواجبة إزاء كل منهما. وفي النساء جامحات صلفات. يمقتن الأزواج ويكفرن العشير. لا يردعهن أو يلوي عنان أنفسهن إلا الشدة فأمثال هؤلاء قد رخص الشرع الحكيم للأزواج في اتخاذ خطوات حاسمة لإعادتهن لبيت الطاعة. أولاها الهجر في المضاجع وللعلماء رحمهم الله في تفسير الهجر أقوال. وقد ذهبوا فيه مذاهب وأحسن ما قيل في تفسير الهجر قول من يقول: لا يتحقق الهجر في المضاجع إلا بهجر المضجع نفسه وهو الفراش. ولا يهجر الحجرة التي يكون فيها الاضطجاع وإنما يتحقق الهجر في الفراش نفسه. وتعمد هجر الحجرة زيادة في العقوبة. لم يأذن بها الله تعالي وقد يسرف البعض في الهجر. فيهجر البيت. ويقطع الصلة ويمنع الرفد. ويتوقف عن النفقة وكل ذلك تجن علي المرأة تزداد به الجفوة. ولا يكون به إلا اتساع شقة الخلاف. وثمة خطوة أخري ووسيلة قد تكون أنجح في العلاج. حيث لا يجدي الوعظ والهجر في المضاجع وهي الضرب شريطة أن يكون غير مبرح. ولا يكون بأي وسيلة تمتهن بها المرأة وهو ما يترفع عنه الخيرون وقال قال رسول الله صلي الله عليه وسلم في خطبة حجة الوداع التي وضع بها أسس العدالة وأوضح فيها الحقوق فقال: "اتقوا الله في النساء فإنهن عندكم عوان" أي أسيرات "لكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه فإن فعلن فاضربوهن ضربا غير مبرح" وقال رسول الله صلي الله عليه وسلم في تقبيح مسلك المتجانفين عن الرشد. المتجنين علي النساء بالضرب "أما يستحي أحدكم أن يضرب امرأته كما يضرب العبد. يضربها أول النهار. ثم يضاجعها آخره" فيتضح أن الضرب وان كان رخصة محددة مقيدة إلا أنه يترفع عنه الأخيار رفقا بالنساء. ودرأ لما لعله أن يترتب عليه من كسر نفسية المرأة وإذلالها وجرح شعورها وقد يفضل البعض الفراق وتسريح المرأة علي اللجوء إلي هذا المسلك عملا بقوله تعالي: "فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://medosamak.yoo7.com
 
العلاج الاسلامى لاصلاح الحياه الزوجيه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.medosamak.yoo7.com :: المنتدى المفتوح :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: