www.medosamak.yoo7.com

منتدى يشمل كل الجديد والقديم
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هجوم اسبانيا يتحدي دفاع إيطاليا في موقعة فاصلة..الماتادور يخشي مفاجآت يوم النحس.. والتاريخ يساند الآزوري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohamed said
Admin
avatar

عدد الرسائل : 138
العمر : 28
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : روعه
تاريخ التسجيل : 19/06/2008

مُساهمةموضوع: هجوم اسبانيا يتحدي دفاع إيطاليا في موقعة فاصلة..الماتادور يخشي مفاجآت يوم النحس.. والتاريخ يساند الآزوري   السبت يونيو 21, 2008 3:20 pm

علي استاد ارنست هابل بالعاصمة النمساوية فيينا يسدل الستار اليوم علي المرحلة الثانية من بطولة كأس الأمم الأوروبية الثالثة عشرة "يورو 2008" المقامة حالياً بالتنظيم المشترك بين النمسا وسويسرا حيث يلتقي المنتخبان الاسباني والإيطالي بطل العالم في المباراة الرابعة الأخيرة من مباريات دور الثمانية للبطولة.
مباراة اليوم مواجهة من نوع خاص لان الفريقين يمثلان اثنين من أكثر المرشحين للفوز بلقب البطولة وان تباينت نتائجهما في الدور الأول للبطولة.. ولذلك يعتبر الكثيرون ان مباراة اليوم تصلح لأن تكون نهائياً مبكراً للبطولة بين فريقين سبق وأن صعد كل منهما إلي قمة منصة التتويج في البطولة الأوروبية.
يضاعف من صعوبة اللقاء ان كلاً من المنتخبين الاسباني والإيطالي يمتلك العديد من الأسباب والمقومات لتقديم مباراة تاريخية لا يستطيع المشجعون نسيانها.
احتل المنتخب الاسباني قمة المجموعة الرابعة والمنتخب الإيطالي بطل العالم المركز الثاني في المجموعة الثالثة بالدور الأول للبطولة.. ويملك المنتخب الاسباني فرصة رائعة لتحسين سجله السيئ في مواجهاته مع المنتخب الإيطالي "الآزوري".
يعود آخر فوز للمنتخب الاسباني علي نظيره الإيطالي إلي سبتمبر 1920 عندما فاز المنتخب الاسباني 2/صفر في مسابقة كرة القدم بدورة الألعاب الأوليمبية عام 1920 في أنتويرب ببلجيكا.. والتقي الفريقان 27 مرة علي مدار تاريخهما منها تسع مباريات رسمية فحسب.
تشهد اللقاءات الرسمية بتفوق المنتخب الإيطالي علي نظيره الاسباني حيث فاز المنتخب الإيطالي في خمس من هذه المباريات الرسمية مقابل فوز واحد فقط لاسبانيا وثلاثة تعادلات.. وستختلف الأمور هذه المرة طبقاً لما ذكره رئيس الوزراء الاسباني خوسيه ثاباتيرو في مقابلة إذاعية حيث قال "سنفوز في مباراة الأحد.. المنتخب الاسباني يقدم مستوي أفضل من نظيره الإيطالي".. ورغم ذلك اعترف ثاباتيرو قائلاً "انهم "المنتخب الإيطالي" يتفوقون في اللحظات العصيبة لأن مشكلتنا ذهنية وتتعلق بالثقة.. ولكننا يجب أن نكسر هذه التقاليد السلبية.. ولذلك قلت اننا سنفوز في المباراة 3/2".
جاء الرد علي ذلك من فابيو كانافارو قائد المنتخب الإيطالي والذي استبعد من صفوف الفريق قبل بداية البطولة مباشرة بسبب الاصابة قبل أيام من انطلاق البطولة.. وقال كانافارو "أفكر بشكل مختلف عن ثاباتيرو. لقد قال إن اسبانيا ستفوز 3/2 وأنا أري ان إيطاليا ستفوز 1/صفر" في إشارة إلي فوز المنتخب الإيطالي ثلاث مرات سابقة علي نظيره الاسباني بنتيجة 1/صفر.
اعتلي المنتخب الاسباني قمة المجموعة الرابعة في الدور الأول للبطولة برصيد تسع نقاط بالاضافة إلي معدل جيد في الأهداف حيث سجل الفريق ثمانية أهداف واهتزت شباكه ثلاث مرات خلال المباريات الثلاث التي خاضها في الدور الأول للبطولة.
أما المنتخب الإيطالي فكان تأهله لدور الثمانية محفوفاً بالمخاطر حتي الجولة الأخيرة من مباريات الدور الأول.. واستهل المنتخب الإيطالي مسيرته في البطولة بهزيمة ثقيلة صفر/3 أمام نظيره الهولندي ثم تعادل 1/1 مع رومانيا وفاز علي نظيره الفرنسي 2/صفر ليدعم هذا الفوز معنويات الفريق الإيطالي الذي احتل المركز الثاني في المجموعة الثالثة "مجموعة الموت".
أعاد المنتخب الإيطالي بذلك إلي الأذهان ذكريات البداية الهزيلة له في بعض البطولات والتي يعقبها مباشرة عروض قوية ونتائج رائعة ومنها ما حدث في كأس العالم 2006 بألمانيا والتي أحرز فيها الفريق اللقب العالمي للمرة الرابعة في تاريخه.. وقال لوكا توني وأليساندرو دل بييرو مهاجما المنتخب الإيطالي "انها مجرد بداية" بينما قال روبرتو دونادوني المدير الفني للفريق "المنتخب الإيطالي يمكنه التغلب علي أي فريق".
يأمل دونادوني أن يستيقظ مهاجمه البارز لوكا توني من غفوته ليهز شباك منافسيه كما يسعي إلي ايجاد البديل المناسب لكل من أندريا بيرلو وجينارو جاتوسو نجمي خط وسط الفريق حيث يغيبان عن المباراة أمام اسبانيا بسبب الإيقاف لحصول كل منهما علي انذارين في الدور الأول للبطولة.. ويحلم مشجعو المنتخب الإيطالي بأن ينجح فريقهم في اضافة اللقب الأوروبي إلي لقبه العالمي الذي أحرزه قبل عامين.
لكنهم يتوقعون أن تكون المباراة بعد غد أصعب مواجهة في تاريخ اللقاءات مع المنتخب الاسباني الذي أحرز اللقب الأوروبي مرة واحدة فقط مثل نظيره الإيطالي وكان ذلك في الستينيات من القرن الماضي.
ألقت وسائل الإعلام الاسبانية الضوء علي أسباب قديمة تدفع فريقها لمحاولة الثأر ومنها كسر أنف لويس انريكي نجم المنتخب الاسباني سابقاً اثر ضربة من اللاعب الإيطالي ماورو تاسوتي في المباراة التي فازت فيها إيطاليا 2/1 في دور الثمانية بكأس العالم 1994 في الولايات المتحدة.
رغم ذلك تسود حالة من التفاؤل الحذر الأجواء الاسبانية قبل المواجهة المرتقبة.. وأظهر استطلاع للرأي ان 52 بالمائة من الاسبان يعتقدون أن المنتخب الاسباني الشاب الذي يقوده المدير الفني لويس أراجونيس يمكنه التغلب علي نظيره الإيطالي بطل العالم.. كما أظهر استطلاعا مشابه أن أكثر من 58 بالمائة يعتقدون أن المنتخب الاسباني سيخرج من البطولة بالهزيمة أمام نظيره الإيطالي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://medosamak.yoo7.com
 
هجوم اسبانيا يتحدي دفاع إيطاليا في موقعة فاصلة..الماتادور يخشي مفاجآت يوم النحس.. والتاريخ يساند الآزوري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.medosamak.yoo7.com :: المنتدى الرياضى :: الرياضه العالميه-
انتقل الى: