www.medosamak.yoo7.com

منتدى يشمل كل الجديد والقديم
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 : صندوق الفتوي<<التفضيل بين الأبناء.. باطل<<ما حكم التوسل بالنبي والصالحين؟!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohamed said
Admin
avatar

عدد الرسائل : 138
العمر : 28
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : روعه
تاريخ التسجيل : 19/06/2008

مُساهمةموضوع: : صندوق الفتوي<<التفضيل بين الأبناء.. باطل<<ما حكم التوسل بالنبي والصالحين؟!   الخميس يونيو 19, 2008 3:22 pm

امتلأ صندوق الفتوي بمسجد "الرحمة" بمحافظة كفر الشيخ بالكثير من الاسئلة واستفسارات الرواد الذين يطلبون بيان حكم الشرع فيما يرد إليهم من قضايا ومشكلات تعرض عليهم في حياتهم اليومية.. أجاب عن جانب منهم فضيلة الشيخ أشرف عبدالرحمن أبو طالب إمام وخطيب المسجد بالآتي:
* يسأل: جمال السيد عبدالسلام محام: ما حكم التوسل إلي الله بالنبي والصالحين؟
** هذه المسألة فيها خلاف بين العلماء.. فمنهم من كرهه كأبي حنيفة وأبي يوسف كما جاء في شرح الكومي لأبي الحسين القدوري في باب الكراهة.. قال أبو حنيفة: لا ينبغي لأحد أن يدعو الله إلا به.. وأكره أن يقول بمعاقد العز من عرشك أو بحق خلقك وهو قول أبي يوسف.
قال أبو يوسف بمقعد العز من عرشه هو الله فلا أكره هذا وأكره أن يقول: بحق فلان أو بحق أنبيائك ورسلك وبحق البيت الحرام والمشعر الحرام ومنهم من أجاز التوسل بذات النبي عليه السلام لا سواه مثل الإمام أحمد وأبو بكر بن العربي والعز بن عبدالسلام الذي قال: لا يجوز أن يتوسل إلي الله أحد من خلقه إلا رسول الله صلي الله عليه وسلم إن صح حديث الأعمي. ومنهم من أجاز التوسل بذات النبي والأولياء والصالحين من الأحياء والأموات كالشوكاني رحمه الله في كتابه "الدرر المضيئة".. ومن ذلك الخلاف يتبين أن التوسل إلي الله عز وجل بأحد من خلقه هو خلاف في الفروع وليس في مسائل العقيدة. لأن مسائل العقيدة لا يجوز الخلاف فيها.. وقد قال ابن تيمية في ذلك ولفظ التوسل قد يراد به ثلاثة أمور يراد به أمران متفق عليهما بين المسلمين أحدهما هو أصل الإيمان والإسلام.. وهو التوسل بالإيمان به أي بالرسول الكريم وبطاعته. والثاني دعاؤه وشفاعته وهذا أيضاً نافع يتوسل به من دعا له وشفع فيه باتفاق المسلمين.. ومن أنكر التوسل به بأحد هذين المعنيين فهو كافر مرتد يستتاب فإن تاب وإلا قتل مرتداً.. ثم يقول: أما القسم الثالث بما يسمي توسلاً فلا يقدر أحد أن ينقل فيه عن النبي صلي الله عليه وسلم شيئاً يحتج به أهل العلم.
الحلف علي المنسي
* تسأل: هناء محمود إبراهيم زائرة صحية: ما حكم من حلف علي شيء انه لم يفعله ثم تذكر بعد ذلك انه فعله؟
** لا يحنث مع النسيان أو الخطأ من حلف أن لا يفعل شيئاً ففعله ناسياً أو خطأ فإنه لا يحنث لقول الرسول صلي الله عليه وسلم: إن الله تجاوز لي عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه.. والله يقول: "وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به" الأحزاب.
التفضيل بين الأبناء
* يسأل: علاء أحمد الصاوي محاسب: هل يجوز تخصيص أحد الأولاد بعطية تزيد عن إخوته لأنه أكثر براً بوالديه؟
** لا يحل لأي شخص أن يفضل بعض أبنائه علي بعض في العطاء لما في ذلك من زرع العداوة وقطع الصلات التي أمر الله بها أن توصل وقد ذهب إلي هذا الإمام أحمد وإسحاق والنووي وطاوس وبعض المالكية.. وقالوا إن التفضيل بين الأولاد باطل وجور.. ويجب علي فاعله إبطاله.. وقد صرح البخاري بهذا واستدلوا علي هذا بما روي عن ابن عباس رضي الله عنهما ان النبي صلي الله عليه وسلم قال: سووا بين أولادكم في العطية ولو كنت مفضلاً أحداً لفضلت النساء.. وعن الشعبي.. عن النعمان بن بشير قال: أنحلني أبي نحلاً قال إسماعيل بن سالم من بين القوم.. نحله غلاماً له قال فقالت له أمي عمرة بنت رواحة.. إيت رسول الله صلي الله عليه وسلم فأشهده.. فأتي النبي الكريم فذكر ذلك له فقال: إني نحلت ابني النعمان نحلاً وإن عمرة سألتني أن أشهدك ذلك.. قال فقال ألك ولد سواه؟ قال: قلت نعم.. قال فكلهم أعطيت مثل ما أعطيت النعمان قال: لا قال: فقال بعض هؤلاء المحدثين هذا جور.. وقال بعضهم هذا ملجئه فأشهد علي هذا غيري.. قال مغيرة في حديثه أليس يسرك أن يكونوا لك في البر واللطف سواء قال نعم قال فأشهد علي هذا غيري وذكر مجاهد في حديثه: إن لهم عليك من الحق أن تعدل بينهم كما أن لك عليهم من الحق أن يبروك.
إحساس الميت
* يسأل: أحمد السعيد الشهاوي مدرس: هل يحس الميت بالزائر وهل يعلم بمن يموت؟
** هذا الموضوع تحدث عنه كثير من علماء المسلمين مثل القرطبي في التذكرة والغزالي في الإحياء وابن القيم في كتاب الروح وغيرهم.. والأدلة الصحيحة أثبتت أن الميت في قبره يعرف من يزوره وينتفع بزيارته ويسمع سلام الزائر ويرد عليه حسبما يتفق مع حياته البرزخية التي لا يعلم حقيقتها إلا الله تعالي.
قال ابن عبدالبر.. ثبت عن النبي صلي الله عليه وسلم أنه قال: ما من مسلم يمر علي قبر أخيه كان يعرفه في الدنيا فيسلم عليه إلا رد الله عليه روحه حتي يرد عليه السلام.. وفي الصحيحين عنه صلي الله عليه وسلم.. من وجوه متعددة أنه أمر بقتلي بدر فألقوا في قليب.. ثم ناداهم بأسمائهم وأخبر انهم يسمعونه ولكنهم لا يستطيعون جواباً.
وثبت عنه صلي الله عليه وسلم أن الميت يسمع قرع نعال المشيعين له إذا انصرفوا وشرع صلي الله عليه وسلم "السلام" علي أهل القبر بأسلوب التخاطب السلام عليكم دار قوم مؤمنين وهذا خطاب لمن يسمع ويعقل.
قال ابن القيم والسلف مجمعون علي هذا وقد تواترت الاثار عنهم بأن الميت يعرف زيارة الحي ويستبشر به.. وصح عن مجاهد أنه قال: إن الرجل ليبشر في قبره بصلاح ولده من بعده.. ويدل علي هذا أيضاً ما جري عليه الناس قديماً من تلقين الميت في قبره ولولا أن يسمع ذلك وينتفع به لم يكن فيه فائدة وكان عبثاً.. وقد سئل عنه الإمام أحمد رحمه الله فاستحسنه واحتج عليه بالعمل.. والله تعالي أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://medosamak.yoo7.com
 
: صندوق الفتوي<<التفضيل بين الأبناء.. باطل<<ما حكم التوسل بالنبي والصالحين؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.medosamak.yoo7.com :: المنتدى المفتوح :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: